أخبارالشرق الأوسط

مناسبة النون ودق الهريس تراث شعبي شيدته طيات التاريخ الكويتي

التحضير لحفل الزفاف الكويتي

مناسبة النون ودق الهريس.. يتمسك المجتمع الكويتي، بالتراث الشعبي والتاريخي، الذي سار علي نهجه الأحفاد امتثالاً لعادات الأجداد، ويتمتع المجتمع الكويتي بتقارب الأهل والجيران والأصدقاء.

وتتعدد الأحداث والمناسبات التي يتم الاحتفال بها في الكويت بحسب إمكانيات كل أسرة، حيث تتنوع تلك الاحتفالات بين التراث والتاريخ.

مناسبة النون

هي احتفال بأحداث بسيطة كظهور أول سن لطفل أو خطوات المشي الأولى لطفل. عادةً ما تقام “النون” في فترة بعد الظهر ويدعى إليها أطفال الأهل والأقارب والجيران.

وتفرش الأم سجادة في ساحة البيت، ثم تصعد إلى سطح الدار وهي تحمل سلة تحتوي على الحلوى والمكسرات التي تلقيها على المدعوين.

ويقوم الأطفال بجمعها وحملها في أطراف أثوابهم، أما الأمهات المصاحبات لهن فتقدم لهن أطباق من هذا “النون”.

شاهد ايضاً: 82 دولة بدون فيزا للكويتيين.. تمتع بحرية السفر والتجوال حول العالم

مناسبة دق الهريس

الهريس هو حبوب القمح المطحونة استعدادًا لاستقبال شهر رمضان. تقوم الأسرة بشراء كميات كبيرة من الحبوب، ثم تدعو فريقًا من المتخصصات لطحن حبوب القمح وهن يؤدون حركات تعبيرية على أنغام أغنيات تؤديها إحدى الفرق النسائية.

التحضير لحفل الزفاف الكويتي

التحضير لحفل الزفاف، حيث يشترك كل أفراد الأسرة والأقارب والجيران في التحضير لحفل الزواج.

على سبيل المثال، تقرض الجارات الموسرات أهل العروس بعضًا من حليها وأخرى تمدهم بالسجاد أو الزينات أو الفرش وأحيانًا يتم تقديم سرير لغرفة العروس. وتساعد الأخريات في إعداد الطعام، أو تساهم في دفع أجرة الفرقة التي تحيي الحفل.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق